بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم

عين ماضي هي البلدة التي شهدت ولادة سيدنا أحمد التجاني(رضي الله عنه)، ما يجعلها تعتبر مهد الطريقة التجانية، لكن بوسمغون لها أهمية كبيرة أيضا، ففي هذه القرية جرت مرحلة حاسمة من حياة سيدنا أحمد التجاني (رضي الله عنه).

حوالي عام 1781/82 (1196 للهجرة)، وبعد أن ارتحل سيدنا أحمد التجاني (رضي الله عنه) من تلمسان، انسحب إلى هذا المكان المبارك أين حصل على الفتح الأكبر(انظر حياة الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه) و فيها رأى النبي صلى الله عليه و سلم يقظة حيث لقنه مباشرة وأعطاه أمانة الطريقة الأحمدية المحمدية الابراهيمية الحنيفية.

 

 

إستقر سيدنا أحمد التجاني(رضي الله عنه)في بوسمغون، وقد وجد أصحابا أوفياء في تلاميذ هذه القرية و المناطق المحيطة بها كالشلالة القبلية( حيث توجد مقامات و أمكنة عبادة لسيدنا رضي الله عنه و لذريته)، و قد كانوا دائما أنصارا للشيخ رضي الله عنه ولازالوا جيلا بعد جيل في خدمة الطريقة المباركة .

وكان لأهل بوسمغون محبة شديدة في جناب سيدنا أحمد التجاني رضي الله عنه الذي قال لهم: "إنكم بكبيركم و صغيركم محبوبون لي و أنتم عندي محبوبون".

تتكون بوسمغون مثل عين ماض من مدينة جديدة وأخرى قديمة(القصر)، بوسمغون هو اسم القطب الذي سكن فيها و دفن بها، ويقال أن أربعين قطبا سكنوا فيها و الأخير هو سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه.

إنطلاقا من المدينة الجديدة وعبر طريق محفوف بأشجار مثمرة، نصل إلى قصر بوسمغون، و هي مدينة عتيقة محصنة مبنية فوق مرتفع، و قد تم منذ بداية أعوام الثمانينات إخلاء القصر من سكانه لأنه أصبح مهددا بالسقوط، يحيط بالقصر تلال صغيرة توجد فوقها مقابر يعتقد أن أولها يرجع لتاريخ العصر القديم.

في الزقاق الرئيسي الذي يبدأ من الباب الكبير للقصر مرورا بساحة السوق، نصل إلى منزل سيدنا أحمد التجاني رضي الله عنه، بعد دفع الباب الخارجي نجد أنفسنا في بهو داخلي، المسكن يوجد على اليمين لكن أحد طوابقه قد أصابه الخراب، بعد تخطي باب مدخل المسكن تعترضنا مباشرة غرفة فسيحة كانت تشكل المطبخ، و من بعدها توجد غرفة  ثانية كان يشغلها صاحب سيدنا(رضي الله عنه)، الشريف ذو المقام المنيف سيدي محمد بن العربي الدمراوي (رضي الله عنه)، و قد كان في خدمة سيدنا الشيخ (رضي الله عنه) وكان هو الواسطة بينه و بين رسول الله صلى الله عليه و سلم(انظر ركن أصحاب الشيخ رضي الله عنه).

مازالت عديد التفاصيل محفوظة إلى يومنا هذا، حتى أن المكان المحدد من الغرفة الذي كان يقوم فيه بعباداته و أوراده مازال معروفا، في هذه الغرفة توجد أيضا جرة ترجع الى الفترة التي كان سكان بوسمغون يتحصلون فيها على أول زبدة في الربيع و كانوا يهدونها إلى سيدنا أحمد التجاني(رضي الله عنه) .

يسارا وجنبا إلى جنب لهذه الغرفة، توجد"خلوة" سيدنا أحمد التجاني(رضي الله عنه) وهي المكان الذي حصل له فيه الفتح الأكبر، ففي هذه الغرفة جاءه النبي صلى الله عليه و سلم يقظة لا مناما، الغرفة ذات تقشف واضح تشهد على الزهد و على العزيمة الفذة التي كانت عند سيدنا (رضي الله عنه).

على اليمين وبعد تخطي باب الغرفة توجد دكة  كان يجلس عليها سيدنا (رضي الله عنه) وهي مصنوعة من ألواح غليظة من جذوع النخل( الدكة مرتفعة لأن البرد كان يدخل من تحت الباب)،  فوق هذه الدكة غرزت في الحائط عارضة خشبية أفقية ثبت فيها حبل صغير كان سيدنا (رضي الله عنه) يلفه حول عنقه، فإن حدث و بدأ النعاس يغلبه خنقه الحبل فيبقى مستيقظا.

قد وقع حديثا ترميم الخلوة كما تمت تهيئة منزل سيدنا رضي الله عنه من أجل استقبال أعداد الزائرين المتزايدة. يجب أن نذكر أيضا أنه يوجد في بوسمغون مسجد سيدي أحمد التجاني (رضي الله عنه) الذي بناه أتباعه، و بالقرب منه توجد قبور كل من زوجة سيدنا وولديه سيدي المختار و سيدي اسماعيل اللذان توفيا صغارا(رضي الله عنهم).

بعد ثمانية عشر عاما قضاها في بوسمغون وأنحائها، غادر سيدنا أحمد التجاني رضي الله عنه تلك البلاد (حولي1798/99م) التي كانت في ذلك الوقت تحت وصاية واضطهاد سلطات أتراك الجزائر وقوانينهم الجائرة ، واتجه نحو حاضرة فاس الشهيرة التي كانت مدينة العلم و الشرع.

وعند ذلك الفراق المؤلم خرج أبناء بوسمغون رجالا و نساء كبارا و صغارا، ناوين ترك قريتهم من أجل أن يتبعوه و يتركوا موطنهم، لكن سيدنا أحمد التجاني    رضي الله عنه واساهم ثم أمرهم بالإقامة في محلهم فامتثلوا لأمره.

و في ذلك قيلت هذه الأبيات:

بـكـى أبـو سـمـغـون سـابـع عـشــــر
فـي الـنـبـوي عـام ثــلاثـــة عـشـــر
بـفـقـد أنـفــــاس الـتــجــانــي الـقـطب
مُـــمِــدِّ كــل الـخـلـق دون ريْـــــــبِ
و اســتـبــشـــرتْ فــــاسُ بذا التجاني

 فيما يلي سلسلة من الصور التقطناها في بوسمغون وهي على التوالي:

- صور لخلوة سيدنا أحمد التجاني (رضي الله عنه)

- صور عند الخروج من حجرات الخلوة .للزقاق القديم و المسجد العتيق

- صور لواحة بوسمغون

 

 
صور بوسمغون: خلوة سيدنا أحمد التجاني (رضي الله عنه) المشهورة













 

 


صور بوسمغون: عند الخروج من حجرات الخلوة ...الزقاق القديم و المسجد العتيق













 

 

واحة بوسمغون الخلابة، ما شاء الله



 



























 

واحة بوسمغون الخلابة، ما شاء الله (تتمة)