الطريقة التجانية \ بعض تعاليم الطريقة التجانية \ قسوة القلب
قسوة القلب - PDF

قسوة القلب

من نصائح سيدنا رضي الله عنه 

الحمد لله حق حمده ، كما ينبغي لجلال وجهه و عظيم سلطانه .
اعلم أرشدنا الله و إياك إلى سبيل هدايته ، أن قساوة القلب من أعظم البلايا ، و لم يبتل الله عبدا بأشد منها بعد الكفر ، و أسباب القسوة محصورة فيما اذكره الآن ، فمن اجتنبها كلها لان قلبه بعون الله ، و نهض إلى الفلاح
هذه أربعة و عشرون خصلة كل واحدة منها سبب في قساوة القلب

- الإصرار على أي ذنب كان
- طول الأمل
- الغضب لغير الله عز و جل
- الحقد على المسلمين
- حب الدنيا
- حب الرياسة
- فعل ما لا يعني من قول أو عمل و لو قلّ
- كثرة الضحك
- كثرة المزاح
- الفرح بالحظوظ العاجلة
- الغم من أجل فقدها 
- الغفلة عن ذكر الله عز و جل
- الغفلة عن التفكر في أمور الآخرة ، كأمر القبر ، و أمر القيامة و ضروب أهوالها ، و أمر النار و سائر    أغلالها و أنكالها ، و أمر الجنة وضروب نعيمها و سرورها من حورها و قصورها ، إلى غير ذلك
- كثرة تفكر القلب في غير ذكر الله عز و جل و في غير أحوال الآخرة
- الخوض مع أهل اللهو و اللعب فيما هم فيه من قول و عمل
- مجالستهم لغير ضرورة شرعية و سماع حديثهم
- صحبة السفهاء  الأحداث سنا و عقلا و دينا
- أكل الحرام و المتشابه
- الشبع
- كثرة شرب الماء
- كثرة تناول الشهوات
- كثرة النوم
- قلة ذكر الله عز و جل
- الرضا عن النفس باستحسان أحوالها 

من أراد أن يلين قلبه فعليه بأضدادها (مع ترك هذه الخصال) وهي

- كثرة ذكر الموت ن مع التوبة الكاملة
- تقصير الأمل باستحضار الموت عند كل نفس  
- مراقبة الله عز و جل عند كل حركة و سكون بالقلب و اللسان و الأركان
- نفي الغضب مطلقا ، إلا أن يتحقق لله عز وجل
- نفي الحقد على المسلمين مطلقا من عدو أو صديق و النصيحة لهم
- الزهد في الدنيا
- الفرار من جميع وجوه الرئاسة و جميع أسبابها
- ترك ما لا يعني من قول أو عمل
- دوام الصمت إلا من ذكر الله عز و جل
- كثرة الحزن من أمر الآخرة
- البعد عن المزاح و أهله
- البعد عن الغيبة و أهلها
- التحفظ عن مجالسة من لا تسلم مجالسته من دقائق الغيبة
- ترك الفرح بالحظوظ العاجلة
- ترك الحزن من فقدها
- الانتباه و اليقظة من سنة الغفلة بذكر الله عز و جل
- طول التفكر في الموت و القبر و سائر أحواله إلى يوم القيامة و طول التفكر في يوم القيامة و ضروب     أهوالها و مواطنها و التفكر في جهنم و أنواع عذابها  و التفكر في الجنة وسائر أنواع نعيمها
- العزلة عن مخالطة الناس جملة و تفصيلا إلا من يستعان به على أمر الدين،  كتلقي الأحكام و التذكير و   الوعظ و السلوك و عدم الإصغاء لحديث الناس و ترك مجالستهم
- صحبة الصالحين الذين يعينون على طريق الآخرة و يحضون عليها ، و إلا فالعزلة أولى إن لم يوجدوا
- أكل الحلال بقدر الإمكان الأعلى فالأعلى ، و ملازمة الجوع و العطش ، و ترك مناولة الشهوات جملة    و تفصيلا إلا للضرورة
- دوام السهر و المراد منه ودوام الجوع و العطش و التوسط من غير إفراط و لا تفريط
- ترك حديث القلب في كل شيء إلا في ذكر الله عز و جل و أمر الآخرة
- كثرة ذكر الله عز و جل
- عداوة النفس بعدم التعويل عليها و ترك السعي في حظوظها و عدم الانتصار لها و الانتصاف منها

   فهذه الأمور هي السبب في لين القلب

   " الإفادة " لسيدي مصطفى بن العلوي – رضي الله عنه -


بعض تعاليم الطريقة التجانية