أسئلة شائعة \ جواب السؤال 24
جواب السؤال 24 - PDF

جواب السؤال 24

أصلي على الرسول صلى الله عليه و سلم في التشهد بصيغة الفاتح بدلا عن الإبراهيمية إقتداء بنصيحة أحد المقدمين ، لكني سمعت أن صلواتي غير صحيحة من أجل هذا ، هل يمكنكم إيضاحي الأمر


الجواب


قد علمنا أن بعض المقدمين ينصحون بصلاة الفاتح بدل الإبراهيمية، وهذا و إن كان لا يبطل الصلاة من الناحية الفقهية، فإننا لا ننصح به البتة كما سنبينه لاحقا
نبدأ أولا بسؤالك حول الصلوات التي قمت فيها باستعمال صلاة الفاتح بدل الإبراهيمية بعد التشهد هل هي صحيحة أم لا، فنقول و الله الموفق للصواب، أنها صحيحة من الناحية الفقهية أي أنه لا تجب عليك إعادتها
فقد اختلف العلماء في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة ، فالذي عليه الجم الغفير والجمهور الكثير : أن ذلك من سنن الصلاة ومستحباتها .
قال ابن المنذر: يستحب ألا يصلي أحد صلاة إلا صلى فيها على رسول الله صلى الله عليه  وسلم ، فإن ترك ذلك تارك فصلاته مجزية في مذهب مالك وسفيان الثوري وأهل المدينة وأهل الكوفة من أصحاب الرأي وغيرهم . وهو قول جل أهل العلم . وحكي عن مالك وسفيان أنها في التشهد الأخير مستحبة ، وأن تاركها في التشهد مسيء وشذ الشافعي فأوجب على تاركها في الصلاة الإعادة . وأوجب إسحاق الإعادة قال: مع تعمد تركها دون النسيان
و لكننا أخي الكريم و إن كان إبدالك الإبراهيمية بالفاتح مما لا ينجر عنه عدم صحة الصلاة، فإننا ننصحك بترك هذا و الإقلاع عنه فورا، و إليك بعض آراء و أقوال علماء الطريقة في هذا الموضوع
 قال العارف بالله سيدي مَحمد بن عبد الواحد النظيفي رضي الله عنه في كتاب مبادئ الإشراق والإسعاد عند جوابه على السؤال رقم 22 : "وصلاة الفاتح محلها السجود لاغير {لاتغلوا في دينكم} النساء 171 وآخر التشهد الأول عبده ورسوله وليس فيها صلاة الفاتح ولا في آخر القنوت وما هذه البدع التي اشتغلتم بها وماهذا الغلو في الدين ؟ فعمل قليل في سنة خير من عمل كثير في بدعة ومن أحب صلاة الفاتح فليتل ماشاء في غير الصلاة ليلا ونهارا."
والشيخ سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه كما في جواهر المعاني ما رأى أحدا أخل بشيء من آداب الشريعة إلا نبهه ويقول له إذا كان ممن له معرفة بها على سبيل الإنكار والتوبيخ : "أهكذا ورد في السنة!"
والصلاة الإبراهيمية هي الواردة في التشهد
ومن صلى عليه صلى الله عليه وسلم في السجود إنما صلى عليه من باب الدعاء الذي أرشدنا إليه النبي صلى الله عليه وسلم وأمرنا بالاجتهاد فيه .
روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء." وفي صحيح إبن خزيمة قال :" وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء !".وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا.".
وجاء في كتاب اليواقيت الأحمدية العرفانية أن العلامة سكيرج قال :" بأن الشيخ سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه كان يذكر الفاتح في السجدة الثانية مرة واحدة وفي رواية ثلاث مرات ."
وجاء في الإراءة  للعارف بالله سيدي الأحسن البعقيلي رضي الله عنه  أن الشيخ سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه قال : "رأيته صلى الله عليه وسلم يقرأ صلاة الفاتح في السجود ."


أسئلة شائعة